الرئيسيةالرئيسية  القرآن الكريم  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  البوابةالبوابة  حالة الطقس  ربح من الانترنت  ما وراء الطبيعة  الحياة الزوجية  اسلاميات  حواء العام  التسجيلالتسجيل  اتصل بنا  دخولدخول  برودكسات  
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

شاطر | 
 

 إنها زوجتي!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
justforromance
اداري


انا من : سوريا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1536
تاريخ التسجيل : 27/08/2011

مُساهمةموضوع: إنها زوجتي!   الإثنين سبتمبر 19, 2011 2:31 am

إنها زوجتي!
ليس من المعتاد أن نقرأ لزوج يمدح زوجته، ولا لزوجة تُثني على زوجها،
وإنما نقرأ ونسمع دائمًا من أحد الطرفين الشكوى من الطرف الآخر،
والتحسر على ما كان الواحد منهما يستطيع تحصيله من سعادة، لو لم يرتبط
بذلك الزوج.
وتفسير ذلك في رأيي: أن الإنسان عادةً ما يحب وضع نفسه في صورة
المظلوم مغبون الحق، الذي يؤدي ما عليه من واجبات على أكمل وجه، ثم لا
يجد من شريك حياته إلا عدم الوفاء.
كما أن الإنسان قد يفعل ذلك لنقص في دينه؛ فهو لا يلتزم بقول الله تعالى:
{وَلا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} [البقرة: 237]، وهذا أنزله الله تعالى في
المطلقين، فكيف الحال بالأزواج؟!
ولكنني فكرت ذات مرةٍ في حال زوجتي معي، وفي مشاعري نحوها؛ لكي
أحاول أن أكون منصفًا معها، وأذكر لها حقها؛ فوجدتُها تحبني حُبًّا جمًّا،
يدفعها إلى أن تكون معي في كل حال؛ فهي تتمنى لو كان عملي بالبيت؛ كي
لا أغيب عن ناظِرَيها لحظة، على عكس كثير من النساء اللائي لا يسعدن
ولا يرتحن إلا في السويعات التي يغيبها الزوج في العمل!!
إن زوجتي تحبني، وتدلِّل على حبها لي كل لحظة؛ فهي تحاول تدليلي
ومداعبتي؛ كي تفرِّج عنِّي همومي، وإذا كنت حزينًا أصابها الحزن لحزني،
واجتهدت لتدفعني كي أبوح لها بما يحزنني، حتى تزيل عنى الكآبة والهم.
تُشاغلني زوجتي دومًا بالحديث كي أشعر بها، ولا أفكر في شيء سواها،
وتحادثني هاتفيًّا إذا خرجت كي تبوحَ لي بحبها، وتبثني لواعجَ شوقها إليَّ.
تزوجتُها من بيتٍ راقٍ لم تكن تقوم فيه بأعمال المنزل؛ فلديها من يَكْفِينها هذه
الأمور، ولكني وجدتُها بعد الزواج - وأنا لا أستطيع أن أُخدِمَها إحداهنَّ -
تجتهد في أعمال المنزل محاولةً القيام بها على ما يُرَام حتى
لا أشعر بنقص.
ليست زوجتي من النساء اللاتي يهوَيْن الذهبَ وجمعَهُ؛ بل إنها سارعت لبيع
ذهبها حينما احتجنا إليه في شراء بيتٍ أفضل من الذي كنَّا نسكنه، وواجهتنا
مشاكل ومضايقات، وعندما حاولت ذات مرة أن أُحضِر لها بديلاً عن جزء
من ذهبها، رفضت وجعلت المال الذي أعطيتها إياه فيما يحتاجه البيت.
وجدتُ زوجتي ترضى بالقليل ما دمنا سعداء معًا، وهي التي اعتادت أن
تطلب فتُلَبَّى..
وإذا عبَّرت لها عن أسفي لعدم قدرتي على توفير المزيد من رغد العيش
وجدتُها تبادرني بذكر نِعَمِ الله الفياضة علينا، وأننا لسنا في حاجة لشيء إلا
رضا الله - سبحانه وتعالى.
أمَّا تربيتها لولدينا: البراء والمنذر؛ فأشهد أنها نِعْم الأم والمربية؛ فقد آثرَت
التفرغَ لتربيتهما على الانتهاء من دراستها؛ فتأخرت فيها، ولكننا كسبنا
ولدين ممتازين، يشهد الأقارب والمحيطون بحسن تربيتهما، وأسلوبهما
الراقي، وشخصيتهما السوية.
تعامل جاراتها أفضل مما تعامل المسلمة جارتها، فلا تتوانَى عن مساعدتهنَّ،
وتحب الإهداء إليهنَّ كما يحب المرء أن يُهدَى إليه.
وتحب التصدق بما في يدها كما يحب الغني الشحيح المال..
تُبغِض السوء من الأخلاق، وتُبغِض المعاصي، وترتعد إذا شاهدت رجلاً
وامرأة في الطريق في وضع محرَّم، وقد وجدتها تبكي أكثر من مرة لرؤية
مشهد كهذا.
وجدتها حريصة على إرساء مبدأ طاعة الزوجة لزوجها بين صديقاتها، وكم
من مرة فارقت من كانت صديقتها؛ لأنها سارت في طريق مختلف من عنادٍ
للزوج، أو إساءة له!!
جَعَلَت زوجتي بيتها في المقام الأول في حياتها، وهي غير نادمة على ذلك،
وأنا في الوقت نفسه شديد السعادة بها، وبولديَّ، وببيتي الذي أعده جَنَّة أُحِب
المقام فيها، ولا أرغب -في الدنيا- عنها حِوَلاً، وأحب أن أقرأ عند دخولي
إياه {مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ} [الكهف: 39].
نَعَمْ أيها الإخوة، إنها زوجتي، وهي التي أحبها، وأرجو أن يجعلها الله تعالى
زوجتي في الفردوس الأعلى من الجنة..
إنها زوجتي التي بها أُفاخِر... نعم، إنها العصماء زوجتي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إنها زوجتي!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة هوكس :: قسم حواء :: قسم حواء العام-
انتقل الى: