الرئيسيةالرئيسية  القرآن الكريم  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  البوابةالبوابة  حالة الطقس  ربح من الانترنت  ما وراء الطبيعة  الحياة الزوجية  اسلاميات  حواء العام  التسجيلالتسجيل  اتصل بنا  دخولدخول  برودكسات  
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

شاطر | 
 

 المبحوح.. الميكانيكي الذي طاف العالم لتسليح المقاومة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
The Manager
The Manager
avatar

انا من : سوريا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2583
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 27
الموقع : mdina.hooxs.com
العمل : graphic designer

مُساهمةموضوع: المبحوح.. الميكانيكي الذي طاف العالم لتسليح المقاومة   الخميس سبتمبر 22, 2011 4:27 am

ما هي القصة الكاملة للشهيد محمود المبحوح ولماذا استهدفته إسرائيل بهذا
الشكل المخطط وما هي أهميته في حركة حماس وكيف كان المدد الحقيقي للمقاومة
بالمال والسلاح؟
المقاومة بدأت من ورشة الميكانيكا
بدأت
حكاية محمود عبد الرؤوف المبحوح "أبو العبد" كمطلوب لدى قوات الاحتلال ـ
حسبما أفاد والده ـ عندما وهب ورشة الميكانيكا للعمل العسكري ضد الاحتلال،
بعد أن كانت سبباً في التقائه بعددٍ من القادة المؤسسين لحركة حماس.
والده الحاج عبد الرؤوف قال بصوتٍ خنقته العبرات: تعلّم ولدي محمود
الميكانيكا في إسرائيل، ولكني آثرت أن يعود إلى القطاع خوفاً على تربيته
الدينية من أن تُمس بسوء نتيجة مخالطته اليومية لليهود، مشيراً إلى أنه
افتتح له ورشة ميكانيكا بدأت تتردد عليها شخصيات بارزة على الساحة الغزاوية
لإصلاح سياراتهم، على رأسها الشهيد أحمد ياسين مؤسس حركة حماس، بالإضافة
إلى الشيخ صلاح شحادة، لتتوطد العلاقة بعد برهة وتصبح ورشة محمود المبحوح
انطلاقةً للعمل التنظيمي والعسكري ضد الاحتلال.
واعتُقِل المبحوح عام 1985م مدة عامٍ كامل بتهمة حيازة الأسلحة بعدما وجدت
قوات الاحتلال قطعة سلاح مخبأة في ورشته، وكان الهدف من هذا الاعتقال ثنيه
عن العمل العسكري، لكن الرياح أتت بما لا تشتهي السفن، علّق والده.
فالمفاجأة غير المتوقعة كانت أن محمود خرج بعد عامٍ كامل، مشبّعاً أكثر
بفكر المقاومة، والسبب أن معظم المعتقلين معه كانوا يعتنقون فكر الإخوان
المسلمين، وكان من بينهم الشهيد فتحي الشقاقي ومصباح السوري وغيرهما.
وتابع والده الذي يكنى بأبي الحسن: "انتمى محمود بشكلٍ رسمي للحركة بمجرد
خروجه من المعتقل، واستمر تواصله مع مؤسسيها حتى وهم داخل السجن، ليشرف
الشهيد بعد عدة أعوامٍ فقط على تأسيس مجموعةٍ أُطلق عليها اسم المجد، وهي
أول مجموعة عسكرية تابعة لحماس، تكونت من ثلاثة أشخاص هم محمود المبحوح،
ومحمد الشراتحة بالإضافة إلى محمد نصّار."
وعن أكثر الصفات التي ساعدت الشهيد المبحوح على الاستمرار في العمل المقاوم
تابع أبو الحسن: "التزم ولدي بالسرية التامة، فلم يكن أحد ليعرف عن
تحركاته أي شيء.. حتى أنا والده، لم أعرف عن انتمائه لحماس إلا بعدما حضرت
قوات الاحتلال إلى بيتنا تطالبنا بتسليمه".
وكانت باكورة العمليات العسكرية لمجموعة "المجد" التي نفذها المبحوح كانت
عام 1989 بإيعازٍ مباشر من الشيخ صلاح شحادة حين اختطف الثلاثة جندياً
إسرائيلياً وقتلوه وأخفوا جثته، بغية رصد ردود فعل حكومة الاحتلال .
الخيانة.. دائما عدو المقاومة
انكشفت
شخصية المبحوح وزميله نصار، عندما طمع الرجل الذي أوكلا إليه مهمة التخلص
من السيارة المسروقة بثمنها، فقرر بيعها، لكن قبضت شرطة الاحتلال عليه
عندما وجدت في السيارة بقعاً من دم وقامت بتعذيبه، وكان ذلك سبباً في
الإرشاد على بقية أفراد مجموعته، وبدأت مطاردة محمود.
ولا تنسى أم محمود ليلة داهمت قوات الاحتلال بيتهم بمنتهى الوحشية، واعتقلت
رضيعهم وكهلهم كورقة ضغط لإجبار محمود على تسليم نفسه، لكنهم يئسوا تماما
عندما مرت بضعة أيام ولم يجدوا نفعاً من احتجازهم، كما قالت.. واصفةً حالها
كأمٍ "ابنها قاب قوسين أو أدنى من الموت" بالقول: "كاد قلبي أن يُخلع من
صدري خوفاً عليه، لكنني أوكلت أمري لرب العزة، وسألت الله السلامة".
وتابعت قائلة:"لم يترك الاحتلال وسيلةً لإرضاخ محمود، فكان منزلنا هو الأول
الذي يتعرض للهدم في قطاع غزة، وكان ذلك عام 1990 ولا أنسى يوم اعتقلوني ـ
كمحاولةٍ لتعجيزه ـ لكنه بقي صلباً صامداً رغم كل شيء".
استمرت مطاردة قوات الاحتلال للمطلوبيْن المبحوح ونصار أياماً طويلة، إلا
أنهما تمكنّا من الوصول إلى مصر عبر مساعدة مسؤولين في حركة حماس، حيث مكث
القيادي المبحوح فيها شهراً كاملاً، ثم استقر به الحال في ليبيا التي عاش
فيها أكثر من عام، منتقلاً إلى السودان فسوريا التي قرر أن يجعلها وطناً
آخر جلب إليه زوجته وأولاده الأربعة، وكان طوال تلك الفترة مصمماً على
متابعة عمله ،حيث عمل على إمداد حركته بالسلاح، بشكلٍ سري، ولم يعرف هذا
الأمر إلا بعدما اغتيل، وهذا ما أكده والده.
"حرمتُ منه حياً وميتاً"
وأضافت والدته:
"كان محمود متشوقاً لرؤيتنا جميعاً، ولطالما تمنى أن يغفو في حضني كما كان
سابقاً، لكن الأمر لم يكن بتلك السهولة، ولم يتحقق له ذلك إلا عام 1995م"..
'"لا يمكنني أن أصف ذلك الشعور الذي راودني عندما رأيته، شعرت وكأنني
أحلم.. لقد حرموني منه حياً بأن طاردوه حتى ترك البلاد، وحتى عندما اغتيل
حرموني أن ألقي عليه نظرة الوداع الأخيرة، في إشارةٍ إلى الحصار الذي منعها
من الخروج لاحتضان جثمانه"عائدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdina.hooxs.com
 
المبحوح.. الميكانيكي الذي طاف العالم لتسليح المقاومة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة هوكس :: القسم العام :: منتدى لاجل فلسطين-
انتقل الى:  
Buy my product