الرئيسيةالرئيسية  القرآن الكريم  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  البوابةالبوابة  حالة الطقس  ربح من الانترنت  ما وراء الطبيعة  الحياة الزوجية  اسلاميات  حواء العام  التسجيلالتسجيل  اتصل بنا  دخولدخول  برودكسات  
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

شاطر | 
 

 أوجه التشابه بين العظام والشجر الأخضر في القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
The Manager
The Manager
avatar

انا من : سوريا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2584
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 27
الموقع : mdina.hooxs.com
العمل : graphic designer

مُساهمةموضوع: أوجه التشابه بين العظام والشجر الأخضر في القرآن الكريم   السبت أكتوبر 08, 2011 4:49 am

...

الدكتور صلاح احمد حسن

سبق القرآن الكريم كل العلوم الحديثة ، في الإشارة المعجزة ، إلى التشابه
المدهش بين العظام والشجر الأخضر ، والتي لم يكتشفها العلم إلا حديثا” ،
يقول تعالى فى محكم التنزيل: (وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ ۖ
قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا
الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79)
الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا
أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ (80) ) ـ يسّ: 78 ـ 80

(معانى الكلمات: المثل: الصفة العجيبة يشبه بها غيرها ، وضرب المثل هو
تشبيه حالة بحالة توضحها ، الخلق: استحداث الشيء من العدم واكتسابه لصفة
الوجود ، العظم: قصب الحيوان الذي عليه اللحم ، وجمعه: عظام ، يحيى العظام:
تعود إليها مظاهر الحياة بعد أن تركتها ، مثل التغذية والتمثيل الغذائي
والنمو والقدرة على الالتئام وغير ذلك ، رميم: مصدر فلا يثنى ولا يجمع ولا
يؤنث ، والوصف بالمصدر فيه مبالغة ، كأنه تعالى يقول: هي نفس البلى هي نفس
الرميم ، الشجر: ما قام على ساق من النبات ، الأخضر: ما لونه الخضرة ،
توقدون: إشعال النار تحت الطعام لينضج او تحت المعدن لينصهر) .

والمتأمل لهذه الآيات البينات من كتاب الله المجيد ، يندهش ـ أشد الاندهاش ـ
من ذكر الله تعالى للشجر الأخضر في الآية الثانية ، للدلالة على قدرته ـ
سبحانه وتعالى ـ على أحياء العظام الرميم في الآية الأولى ، فلماذا أختار
الله تعالى الشجر الأخضر وربط بينه وبين العظام ؟

ذلك لأن هناك ارتباطا” علميا” مباشرا” بين العظام والشجر الأخضر ، خصوصا” في التركيب البنائي ، والوظائف الحيوية ، ومنها:

• ان العظام نسيج حي ، وحتى أكثرها كثافة ، يحتوى على قنوات دقيقة (قنوات
هارفس) تحتوى على أوعية دموية وأعصاب وأوعية ليمفاوية ، تحافظ على سلامة
وتجدد العظام ، وكذا الشجر الأخضر نسيج حي ، يحتوى على قصيبات وأوعية خشبية
، تحمل العصارة النباتية من جذور النبات ، إلى السوق والأوراق.

• تتكون العظام من نسيج ضام يحتوى على بروتينات الأوسين والأوسين المخاطي
المشبعة بالأملاح المعدنية ، خصوصا” فوسفات الكالسيوم ، وكذا الشجر الأخضر
يتكون من خلايا نباتية تحتوى بداخلها على 16 عنصرا” من المعادن اللازمة
لحياة النبات ، من أهمها البوتاسيوم والكالسيوم والمغنسيوم والصوديوم
والحديد والزنك والنحاس وغيرها.

• تمثل العظام مخزون استراتيجي لأملاح الكالسيوم والفسفور في الجسم ، وكذا
العصارة النباتية تحتوى على أملاح الكالسيوم اللازمة لعمليات التحول
الغذائي ، والذي يدخل في تركيب الصفيحة الوسطى مثل بكتات الكالسيوم ، كما
ان الكالسيوم يلزم لعملية انقسام الخلايا ، أما الفسفور فأنه يوجد في
الكثير من المركبات العضوية في النبات ، مثل جزيئات ثنائى وثلاثى ادينوزين
الفوسفات ، كما انه أساس المركبات المفسفرة مثل السكريات المفسفرة والدهون
الفسفورية والأحماض الأمينية المفسفرة ، وهو هام جدا” لعمليات الفسفرة
الضوئية اللازمة لعمليات البناء الضوئي والأكسدة الفسفورية في التنفس.

• تدخل عظام الحيوانات في بعض أنواع غذاء الإنسان وكغذاء لبعض الحيوانات
آكلة اللحوم ، وكذلك الشجر الأخضر غذاء للإنسان والحيوانات آكلة العشب.

• تدخل عظام الحيوانات في العديد من الصناعات ، مثل صناعة الجلود ، والفحم ،
والغرويات وغيرها ، وكذا أخشاب الشجر الأخضر ، تدخل في صناعة الأخشاب
وبناء السفن والأثاث والورق وغيرها.

• تحتوى العظام على نخاع العظم اللازم لتكوين خلايا الدم الحمراء والبيضاء
والصفائح الدموية ، وتحتوى كرات الدم الحمراء على صبغ الهيموجلوبين اللازم
لنقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم المختلفة ، وحمل ثاني أكسيد الكربون منها
إلى الرئتين ، لكي يتخلص منه الجسم في هواء الزفير ، كذلك فأن بلاستيدات
الشجر الأخضر ، تحتوى على صبغ الكلوروفيل (اليخضور) اللازم لعملية التنفس
الضوئي ، والتي تتشابه مع عملية التنفس في الإنسان ، حيث يأخذ النبات
الأكسجين ، ويطرد ثاني أكسيد الكربون.

• يتكون جزيء هيموجلوبين الدم من مركب البورفيرين ، الذي يتكون بدوره من
أربع مجموعات بيرول متصلة ببعضها بأربطة ذرات الكربون ، حيث يحتل ايون
الحديد مركز جزيء البورفيرين ، بينما يتكون جزىء الكلوروفيل من نفس مركب
البورفيرين الموجود فى هيموجلوبين الدم ، والذى يتكون بدوره من أربع
مجموعات بيرول متصلة ببعضها بأربطة ذرات الكربون ، ويحتل ايون المغنسيوم
مركز جزىء البورفيرين بدلا” عن الحديد في الهيموجلوبين.

• هيموجلوبين الدم لازم لعملية التنفس ، وهى عبارة عن عملية أكسدة كيمو ـ
حيوية لتحليل المركبات العضوية ، لتنطلق منها طاقة قابلة للاستعمال بواسطة
الجسم ، وكذا الشجر الأخضر يحتوى على الكلوروفيل اللازم لعملية التنفس
الضوئي ، والتي يلزم لها ضوء وكلوروفيل ، وسميت بالتنفس الضوئي لأن النبات
يأخذ فيها الأكسجين ويطرد ثاني أكسيد الكربون مثل الإنسان.

• عند موت العظام ورمتها ، تعود عناصرها المعدنية ـ ومنها الحديد ـ إلى
التربة ، ليعود تدويرها من جديد في مختلف صور الحياة (حيوانية ونباتية) ،
أما الشجر الأخضر فأنه يتحول عند موته ، وبفعل الحرارة والضغط الشديدين في
باطن الأرض ، وبعد ملايين السنين ، إلى فحم وبترول وغاز طبيعي لازمة للحصول
على الطاقة ، وقد أشار القرآن الكريم إلى هذه الحقائق في قوله تعالى:
(انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا
يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (48) وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا
وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (49) قُلْ كُونُوا
حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا (50)
أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ ۚ فَسَيَقُولُونَ مَنْ
يُعِيدُنَا ۖ قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ۚ فَسَيُنْغِضُونَ
إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَنْ يَكُونَ
قَرِيبًا (51) ) ـ الأسراء: 48 ـ 51 ، وفى قوله تعالى: ( قُلْ كُونُوا
حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا ) أشارة معجزة إلى تحول الأشجار فى باطن التربة
إلى فحم (حجرى) ، والى تحلل العظام وفقدها لعنصر الحديد في التربة ، حيث
يعاد امتصاصه وتدويره في الكائنات الحية من جديد.

• العظام تكون الهيكل العظمى في الإنسان ، اللازم للحفاظ على شكل الجسم
والحركة ، والشجر الأخضر يكون الهيكل النباتي اللازم لنمو النبات وحركته
(حركة تأثيرية: تشمل الحركة الأنتحائية: أرضية وضوئية وكيماوية وحرارية ،
وحركة تلقائية: تشمل الدوران أثناء النمو والحركة الفصلية والزاوية).

• هيموجلوبين الدم يكون فيه التنفس هوائي ، أما كلوروفيل الشجر الأخضر فقد يحدث فيه تنفس هوائي أو لا هوائي.

• يوجد من العظام أنواع عديدة ، مثل العظام الأسفنجية والمصمتة ، والعظام
الطويلة والقصيرة والمفلطحة والغير منتظمة ، وكذا الشجر الأخضر يوجد منه
أنواع كثيرة ، مثل الأشجار دائمة الخضرة والغير دائمة الخضرة ، والأشجار
الخشبية والأشجار المثمرة وأشجار الزينة وغيرها.

• تصاب العظام بالميكروبات الدرنية (السل) والأورام المختلفة ، وكذا الشجر
الأخضر يصاب بالميكروبات الدرنية ، مثل التدرن التاجى والأمراض الفيروسية
وغيرها.

• يمكن تقدير عمر العظام عن طريق مراكز التعظم بها ، وكذا الشجر الأخضر يمكن تقدير عمره بعدد دوائر اللحاء.

• يحتوى سمحاق العظام (الغشاء المغلف للعظام من الخارج) على أربعة أنواع من
الخلايا هي: خلايا المنشأ العظمية ، والخلايا البانية العظمية ، والخلايا
الأكولة العظمية ، وخلايا العظام الناضجة (البالغة) ، وكذا لحاء الشجر
الأخضر يحتوى على أربعة أنواع من الخلايا هي: الألياف والخلايا البارنشمية
وخلايا الأنابيب الغربالية (وحدة النقل في اللحاء) والخلايا المرافقة ،
وصدق الله العظيم القائل: (أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ
الْخَبِيرُ ) ـ الملك: 14 .

* أستاذ العيون بطب أسيوط وعضو المجمع العلمى للقرآن والسنة بالقاهرة.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdina.hooxs.com
 
أوجه التشابه بين العظام والشجر الأخضر في القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة هوكس :: القسم الاسلامي :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: