الرئيسيةالرئيسية  القرآن الكريم  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  البوابةالبوابة  حالة الطقس  ربح من الانترنت  ما وراء الطبيعة  الحياة الزوجية  اسلاميات  حواء العام  التسجيلالتسجيل  اتصل بنا  دخولدخول  برودكسات  
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

شاطر | 
 

 قيود الماضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
The Manager
The Manager
avatar

انا من : سوريا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2584
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 26
الموقع : mdina.hooxs.com
العمل : graphic designer

مُساهمةموضوع: قيود الماضي   الجمعة أكتوبر 14, 2011 2:43 am

.,...
إحدى قريباتي، ومنذ فترة التقت في مناسبة معلمة لها أصبحت الآن متقاعدة
ولم ترها منذ ما يزيد على خمس وعشرين عاماً، حيث إنها في منتصف الثلاثينيات الآن
وقد قامت هذه المعلمة بتدريسها في المرحلة الابتدائية، وبالذات في الصف الأول،
وكنتُ اعتقد ان ذكريات أولى وثانية وثالثة ابتدائي تطوى في مهب النسيان كونها مرحلة مبكرة
ومن الممكن غيابها، إلا أن هذه القريبة وفي نطاق حديث سألتها
لماذا مددت يدك لها فقط في السلام رغم محاولتها السلام بحرارة
ورغم أن ما أعرفه أنها حضرت من مدينتك السابقة؟

أجابت بعفوية «أكرهها» كان رد فعلي أيضاً عفوياً
ماذا فعلت؟ لم تشاهديها من سنين،
كل ما أعرفه أنكِ كنت طالبة في المدرسة التي تدرّس فيها منذ زمن طويل..
أجابت أكرهها «عقدتني» كانت تضربني في الصف الأول وترمي الدفتر في وجهي،
بل وتمارس متعة قرص البنات الصغيرات في إيديهن بحجة عدم إجادة الكتابة،
ومن ثم الضرب بالمسطرة بعنف، والتلفظ بشتائم فظيعة،
وقاسية، حتى إنني أعدت الصف الأول عناداً بها،
حيث كنت أرفض القراءة والكتابة عند الاختبار رغم معرفتي..

حاولت أن ألطف الموقف الذي بدت قريبتي وهي تشرحه منفعلة كأنه قد حدث أمس،
وحاولت أن أقول لها إن ما مضى مضى وهي الآن خريجة وتعمل،
والمعلمة تقاعدت وعليها أن تسامحها، وتتعامل بطريقة أفضل،
لم ترد بل غادرت بعد أن قالت إنها لن تسامحها أبداً على ما فعلت،
فقد ظل معها هذا العنف غير المبرر الذي مارسته حتى اللحظة لطفلة في السادسة من عمرها..

وهي تغادر حاولت أن أركز على وجه المعلمة البريء كما بدا لي،
والمهدّم بفعل الزمن، لم تبدُ امرأة شريرة أو عنيفة أو قاسية، ولكن في نظر قريبتي هي الشر،
ولم يبد ما فعلته معها أو مع غيرها واضحاً اللحظة، أو تتذكره،
ولم تركز على انسحاب طالبتها السابقة بسرعة،
فهي قد درّست مئات بل آلاف الطالبات وغادرن،
ومن الممكن أن تحمل منهن المئات هذا الاحساس بالقسوة والكراهية وعدم التسامح
جراء معاملتها في تلك السنين..

وأنا أحاول تفنيد الموقف أحادياً تذكرت ذلك الطالب الذي وجد معلمه في حفلة زواج
بعد ثلاثين عاماً من تدريسه له في الصف الثاني الابتدائي
وفجأة قام بضربه أمام الحاضرين عندما تذكر أنه كان يسيء معاملته بين طلاب الفصل،
ويضربه بالعصا الغليظة ضرباً مبرحاً أمام زملائه ويصفه بأوصاف مشينة،
وقد تسبب له نتيجة ذلك بمشكلات نفسية حادة لايزال يعاني منها:..

أهمية الحادثة هنا تكمن في أن سببها قديم،
لكن رد فعلها مباشر ومن النظرة الأولى استعادت الذاكرة ما خُزن فيها من عشرات السنين،
ودفعته إلى مقدمة الحدث، رغم أن المتضرر السابق هو الطالب حضر دون أن يكون مستعداً للمواجهة،
وحضر لمناسبة مختلفة،
لكن استعادة الصورة القديمة دفعته فوراً إلى ارتكاب ما شعر أنه مريح بالنسبة له،
ومن الممكن ان يخلصه من عذاب فترة الطفولة التي عاشها في الفصل،
وكان عاجزاً عن الدفاع عن نفسه، والآن وهو يستعيد قوته،
أو يتبادل مع المعلم القوة يستعيد حقه كما يرى.

الموقف هنا يعكس عدم القدرة على التسامح، أو ضبط النفس،
وفي كتاب «التسامح أعظم علاج على الاطلاق»
الصادر عن مكتبة جرير للمؤلف جيرالدج جامبولسكي
يقول فيه انه من الصعب أن تسامح عندما تستمع إلى نصيحة الأنا
التي تقول اننا نقوم بالشيء الصحيح، عندما نعاقب الشخص الذي سبّب لنا ألماً،
ويستحق ألا يشعر بحبنا نحوه، واننا عندما نسامح أيضاً
سنعاني ونفقد الشعور بالطمأنينة،
وهناك عشرون سبباً تقدمها الأنا لنا حتى لا نسامح:

١- هذا الشخص قد آذاك بالفعل، فيستحق غضبك،
ويستحق ألا يشعر بحبك نحوه ويستحق أي عقاب آخر!

٢- إذا سامحت فأنت ضعيف.

٣- إذا سامحت ذلك الشخص فكأنك وافقته على فعله.

٤- لا تكن أحمق، فإذا سامحت،
سيكرر هذا الشخص نفس الفعل الذي ضايقك مرات ومرات!

٥- الشخص الذي يقلل من شأنه
هو فقط الذي يكون على استعداد للتسامح.

٦- عندما لا تسامح فأنت تتحكم في الشخص الآخر،
والتحكم هو أفضل طريقة تجعلك آمناً.

٧- أفضل طريقة تحافظ بها على المسافة بينك وبين الشخص الذي آذاك هي ألا تسامحه أبداً.

٨- اكبح تسامحك، إذ إنها الطريقة التي تشعرك أنك على ما يرام، واعلم أنها أفضل طريقة لنيل ثأرك.

٩- إن تسامحك مع من آذاك يعد غباءً شديداً.

١٠- إن كبت التسامح يمنحك قوة تفوق قوة الشخص الذي سبب لك الأذى.

١٢- إذا سامحت فستُبتلى من الله.

١٣- التسامح ليس أكثر من الصفح عن السلوك السيئ.

١٤- إذا سامحت فأنت تتخلى عن كل إحساس بالأمان.

١٥- إذا سامحت الآخرين، فقد يعتقدون موافقتك على ما فعلوا أو لم يفعلوا.

١٦- عندما تنفد الحيل، يمكنك عندئذ أن تسامح إذا قدموا أعذاراً صادقة، وذلك فقط نوع من السماح!

١٧- فلنواجه الأمر، إنه دائماً خطأ الآخر فلماذا نسامح؟

١٨- لا تصدق أبداً أي شخص يحاول أن يخبرك أنك تعلق الأخطاء التي لا يمكنك مواجهتها مع نفسك على الآخرين.

١٩- لا تقع فريسة لفكرة أنك لا يمكنك الصفح عن شيء ارتكبه شخص آخر لكونك قد ارتكبت شيئاً تراه لا يغتفر.

٢٠- ستدرك أنك قد خسرت بالفعل
مع ذلك التسامح عندما تتأكد أن هناك رباً أو قوة عليا
تحميك من أن تصبح ضحية بريئة أو أن تؤذي نفسك!



وبعد كل تلك الأسباب هل تجد أن التسامح هو من يحرّر من آلام الماضي؟

أم أن أخذ حقك والانتقام هما المحرّر؟!
..
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdina.hooxs.com
 
قيود الماضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة هوكس :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: