الرئيسيةالرئيسية  القرآن الكريم  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  البوابةالبوابة  حالة الطقس  ربح من الانترنت  ما وراء الطبيعة  الحياة الزوجية  اسلاميات  حواء العام  التسجيلالتسجيل  اتصل بنا  دخولدخول  برودكسات  
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

شاطر | 
 

 الصيام يزيد الخصوبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
The Manager
The Manager
avatar

انا من : سوريا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2583
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 27
الموقع : mdina.hooxs.com
العمل : graphic designer

مُساهمةموضوع: الصيام يزيد الخصوبة   الخميس ديسمبر 29, 2011 2:13 am

.
..سبحان الله..........خبر مفيد جدا إن شاء الله يفيدكم

أكدت دراسة قام بها عدد من الباحثين بكلية الطب جامعة هارفارد الأمريكية أن
للصوم أو الامتناع عن الأكل لفترة أثرا كبيرا في علاج أنواع عديدة من
الحالات المرضية، وشددت الدراسة على أن للصيام فوائد عديدة، منها إطالة
الأعمار، ومد فترات الخصوبة في الكائنات الحية؛ الأمر الذي سيساعد على فهم
مد فترات الخصوبة عند النساء وبالتالي قدرتهن على الإنجاب، وبالرغم من أن
التجارب أجريت على الحيوانات فقط حتى الآن، فإنها تعطي ملامح أولية لما
سيكون عليه الحال عند البشر.
وتشير النتائج إلى أن الصوم قد يعوض بعض التردي في نوعية وكمية البويضات؛
الأمر الذي يحدث مع ارتفاع عمر المرأة، كما أظهرت النتائج أيضا قدرة الجسم
على إنتاج بويضات جديدة من الصفر.

وتم الكشف عن نتائج هذه الدراسة في أغسطس 2009 بواحدة من أكبر الدوريات
العلمية المتخصصة أظهرت مفاجأة جديدة تتعلق بتأثيرات الصيام على البويضات.

خطوات الدراسة

في الدراسة الأولى خفض "جوناثان تيلي" وزملاؤه في كلية الطب بجامعة هارفارد
السعرات الحرارية في الغذاء المقدم لإناث الفئران المسنات، فلاحظ العالم
أن متوسط سن الإنجاب لدى الفئران ارتفع ليصل إلى سن 12 شهرا عند 40% منها،
ووجد فريق البحث أن نسبة البويضات المحتوية على كروموسومات شاذة أقل بكثير
من البويضات التي أنتجتها الفئران التي سمح لها بتناول كل ما تريد.

ومن المعروف أن زيادة هذه التشوهات في البويضات تؤدي للكثير من مخاطر
الإجهاض وعيوب الولادة في الأمهات الأكبر سنا، في الفئران والإنسان على حد
سواء.

وسيقوم "تيلي" بعرض هذه النتائج في اجتماع منظمة "سينز" SENS لدراسات
إستراتيجيات هندسة تجاهل الشيخوخة (Strategies for Engineered Negligible
Senescence) في مؤتمر في كامبريدج بالمملكة المتحدة الأسبوع المقبل.

وأظهرت البحوث أن كل ما يعرفه العلماء عن الآليات التي تشارك في تنظيم نمو
وتنمية وجودة البويضات البشرية ما زال قليلا، ومن الواضح أن الصوم يؤثر على
آلية ما لم يتم اكتشافها بعد، تسمح بتعديل مسارات الإشارات الكامنة
للجينات المتحكمة في تنظيم آليات نمو وتطور وجودة البويضات البشرية.

أحد الاحتمالات المباشرة لتفسير هذه النتائج هو أن تقييد الاستهلاك الغذائي
يؤثر على التفاعلات بين البويضات النامية والخلايا المساندة لها، أو أنه
يمكن أن يغير من نشاط خطوط الخلايا الجذعية الجرثومية، والتي يظن البعض أن
بإمكانها تجديد المبايض الناضبة تحت الظروف المناسبة.

تجويع الديدان يزيد أعمارها!

ولا تعتبر الدراسة السابقة الأولى من نوعها؛ حيث قام فريق بحث يرأسه "مارك
فان جليست" و"جيانا أنجيلو" من مركز "فريد هتشنسون" لأبحاث السرطان بمدينة
سياتل بالولايات المتحدة الأمريكية بعمل تجربة، وهي تصويم الديدان عن
الطعام لفترة، ثم منحها إياها؛ وهو ما أدى إلى زيادة أعمارها بنسبة تصل إلى
ثلاثة أضعاف.

وأظهرت الدراسة أن تجويع الديدان الخيطية (النيماتودا) يمكن أن يؤدي إلى
توقف عملية التكاثر في هذه الديدان، كما يقوم الجسم بتدمير جميع الخلايا
الجنسية المتواجدة به، ثم يعود بعد ذلك لإنتاج مجموعة جديدة من البويضات
السليمة من الخلايا الجذعية القليلة المتبقية داخل الجسم عندما تتحسن
الظروف.

ويفسر "فان جليست" هذه النتائج بأن هناك بروتينا إشاريا يسمى NHR-49 معروف
أنه يشارك في استجابة عمليات التمثيل الغذائي لتأثيرات الصيام، ويؤكد أن
الديدان التي تحمل جينات خاملة لهذا البروتين لم تستطع استعادة قدرتها
الإنجابية وخصوبتها بعد الصيام.

من الدودة إلى الإنسان

وبالطبع فالإنسان ليس هو الكائن الحي الوحيد الذي يصوم؛ فقد تبين لعلماء
الطبيعة أن معظم المخلوقات الحية تمر بفترة صوم اختيارية مهما توفرت ألوان
الغذاء من حولها؛ فالطيور والأسماك والحيوانات تصوم بصور مختلفة وفصول
مختلفة بمحض إرادتها.

ومثلما يحدث في الكائنات الدنيا فيعتقد "فان جليست" أن ذات العمليات التي
تحدث داخل جسم الدودة تحدث في جسم الإنسان، ولكن لم يتم بعد اختبار هذه
الآلية على البشر، كما أنه لم يتم التعرف على الإشارات الجينية اللازمة
لتفعيل مثل هذا المسار من العمليات الحيوية حتى الآن، ويظن "فان جليست" أن
مثل هذه الآليات قد تطورت لدى أسلافنا من البشر للمساعدة في الحفاظ على
الخصوبة أثناء فترات المجاعات التي كانت تطول لبعض الوقت.

وإحدى هذه البروتينات التى يمكنها القيام بهذه المهمة في البشر يسمى "بي بي
إيه آر جاما" PPAR gamma، وهو مشابه للبروتين الإشاري NHR-49 الذي يقوم
بالسيطرة على معدل التبويض، وبالرغم من أنه ليس واضحا كم يلزم من السعرات
الحرارية لتشغيل مثل هذا النظام في البشر فإن المعلومات التي توصل إليها
العلماء مؤخرا تشير إلى الجزيئات الأساسية التي يمكن تحديدها، وإيجاد سبل
لمعالجتها يمكنها المساعدة في علاج مجموعة متنوعة من مشاكل الخصوبة،
وتستطيع تمديد عمر الأنثى التناسلي (الخصوبة).

وبشكل أساسي فإنه إذا فهم العلماء آلية التحكم في التبويض لدى النساء فإنه
يمكن التحكم في توقيتاتها وإبطاء خطاها، وسيساعد ذلك بالطبع في مد سنوات
خصوبة النساء لفترات طويلة، فهل يمكن أن يسمح الصيام للسيدات المسنات
بالحمل والولادة؟ هذا هو السؤال الذي يحاول العلماء الإجابة عنه في الفترة
المقبلة.
.
..

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdina.hooxs.com
 
الصيام يزيد الخصوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة هوكس :: القسم المنوع :: منتدى الصحة الطبية و التغذية-
انتقل الى:  
Buy my product